free web hosting | website hosting | Business WebSite Hosting | Free Website Submission | shopping cart | php hosting

ســـلام الله ياعمر

الى روح الفقيد الراحل المربي الفاضل الآستاذ الدكتور عمر محمد التومي الشيباني

من تلميذه عبدالمولى البغدادي

 

 

 

قضاء الله والقــــــــــدر

وأمـــــــر الله يأعــــمر

وســهم مــن سـهام المـــو

ت لايبقــــي ولايــــــذر

أصـاب منابـرا كانـــــــت

بكم تـزهــو وتـزدهــــــر

أصــاب الـعـلم حـتى كـــا

د قلـــب العلم ينــفطـــــر

أصــاب مقــاتل التعليـــــ

م والتعــليـم يحتضـــــــر

أصابك يارفيق  العمــــــــ

ر أيــن الحــرص والحـــذر؟

ومــاذا يصــنع الحـــــذر

اذا ما لاحــــت النــــــذر

وزاغ الـسمـع والبصـــــر

وعـــاد الطيــن والحجــــر

مصــاب فــادح جــلـــل

ألــيــم انــــه القـــــدر!

 

 

ســـلام الله يـــاعــمــر

أمــان الله يــاعمــــــــر

ســـلام الله يـــاقبســــا

تضــتاء بفـكـــره الفكــــر

ســـلام وارف عـــطـــر

ودمع ســيله مطـــــــــر

ســـلام ملــؤه الدعــــوا

ت والآيــات والســـــــور

ســـلام فـي جــوار اللــ

ه لاهــم ولا كـــــــــدر

ولاخــوف ولاضــــــرر

ولارعـــب ولاخطـــــــر

ســـلام كلـــه حــــب

وأنت الحــب يـــاعمـــــر

وانت الوالد الأســــــــتا

ذ أنت الـــزرع والثمــــــر

وانت العقـل والتفـــكيـــ

ر والتدبيــر والعــبـــــــر

وأنت المجد والاكبــــــار

والايـــثار والاثـــــــــر

ســلام الله والصـحـــــا

ب والأحبـــاب والأهــــــل

علـى من كان يجمعنـــــا

على الطاعــات والفـضـــــل

على من كان نبراســــــا

يضـئ العـقـل بالعقـــــــل

على من كان يرعـانـــــا

بـعيـن الحـب والنبـــــــل

 

 

وداعــا أيـها الابـــــدا ع والامتـــاع والحــكـــــم
وداعــا أيهــا الاحــسـا ن والانعـــام والكـــــــرم
   
أيا نجمـــا فقــــــدناه ويا مجــــدا أضعنـــــــاه
وياكنزا من الاســــــرار لـــم نـــدرك خبــايــــاه
فمــاذا لو حفــظنــــاه وحـاورنــا قضـايـــــــاه
ومــاذا لو منحــــنــاه قليـــــلا من هـــديــــاه
وأي مـزيــة تـرقــــى الى أدنـــى مــزايــــــاه
وتــخجـل أبلـغ الأشـعـا ر أن ترقـــى لــرقيـــــاه
وأن تصـتغي لنـجــــواه وتفصـــح عـــن مــزايــاه
فكيـــف اذا أودعـــــه بــشعـــــر كان يــرعــاه
بشـــعر لم يكــــن الا عــطاء مـن عـطايـــــــاه
فحــينــا كان يمنعـــه وحينـــا كان يــرضـــــاه
وأحيــانا يقـــاطـــعه وحينـــا كــان يــــــهواه
وحــينا كان يأمـــــره وحــينا كان يـــنـــهـــاه
وكان يــضمني شــــوقا وعطــفا حيــن ألقــــــاه
وكــان يشــد مـن أزري أذا غـــاش تغـشـــــــاه
وكان نــديــم أشــعاري يـطــارحها خــفـــايـــاه
أنــا لاشـــئ يـا أحبـا ب فـــي الآداب لــــــولاه
لـذلك سـوف أبكــيـــه وتـبــكــيني بــقــايـــاه
وتـبـكـيـه بــقـايـانـا عــســى تحيـــى بــذكراه
أيـا نـجما فقـدــــــاه ويـــامـجـــدا أضــعنــاه
وياكنــزا مـن الاســـرار لــم نــدرك خــبـــايــاه
الـى أن عـجــل المــوت بــــه، واخــتــــاره الله
   
أيـ ربــاه يـاغوــــــا ه أبـــلـغ مـا تـــمنـــاه
مـــع الأبــرار والاطـــهار والأخــيـــار ربــــــاه
مع العلماء والحكماء والشــــــهداء مثــــواه
فانك انت وجهته وأنــك أنت مــــــــولاه

واني عبد مولاه

 
   

 

الرجوع الى الصفحة الرئيسية